منوعات

أظهر الباحثون أن بروتينات بطيء المشية التي تم إدخالها يمكن أن تبطئ عملية التمثيل الغذائي في الخلايا البشرية

اكتسب باحثون من جامعة وايومنغ رؤى جديدة حول كيفية بقاء بطيئات المشية على قيد الحياة في الظروف القاسية، وأظهروا أن البروتينات من المخلوقات المجهرية التي يتم التعبير عنها في الخلايا البشرية يمكن أن تبطئ العمليات الجزيئية.

وهذا يجعل بروتينات بطيئات المشية مرشحة محتملة للتقنيات التي تركز على إبطاء عملية الشيخوخة وتخزين الخلايا البشرية على المدى الطويل.

الدراسة الجديدة التي نشرت في المجلة علم البروتين، يفحص الآليات التي تستخدمها بطيئات المشية للدخول والخروج من الرسوم المتحركة المعلقة عند مواجهة الضغوط البيئية. بقيادة عالمة الأبحاث الرئيسية سيلفيا سانشيز مارتينيز في مختبر البروفيسور المساعد توماس بوثبي في قسم البيولوجيا الجزيئية بجامعة ويسكونسن، يقدم البحث دليلًا إضافيًا على أن بروتينات بطيئات المشية يمكن استخدامها في النهاية لجعل العلاجات المنقذة للحياة متاحة للأشخاص الذين لا يكون التبريد ممكنًا. – – وتحسين تخزين العلاجات الخلوية مثل الخلايا الجذعية.

يبلغ طول دببة الماء أقل من نصف ملليمتر، ويمكن لدب الماء أن يبقى على قيد الحياة عندما يجف تمامًا؛ أن يتم تجميده فوق الصفر المطلق (حوالي 458 درجة فهرنهايت تحت الصفر، عندما تتوقف كل الحركة الجزيئية)؛ تسخينها إلى أكثر من 300 درجة فهرنهايت؛ تعرض للإشعاع عدة آلاف من المرات بما يتجاوز قدرة الإنسان على تحمله؛ وحتى البقاء على قيد الحياة في فراغ الفضاء.

إنهم يبقون على قيد الحياة عن طريق الدخول في حالة من الرسوم المتحركة المعلقة تسمى الثبات الحيوي، وذلك باستخدام البروتينات التي تشكل المواد الهلامية داخل الخلايا وتبطئ عمليات الحياة، وفقًا للبحث الجديد الذي تقوده جامعة ويسكونسن. يأتي المؤلفون المشاركون في الدراسة من مؤسسات من بينها جامعة بريستول في المملكة المتحدة، وجامعة واشنطن في سانت لويس، وجامعة كاليفورنيا ميرسيد، وجامعة بولونيا في إيطاليا، وجامعة أمستردام في هولندا.

كان سانشيز مارتينيز، الذي جاء من معهد هوارد هيوز الطبي للانضمام إلى مختبر بوثبي في جامعة ويسكونسن، هو المؤلف الرئيسي للورقة البحثية.

يقول سانشيز مارتينيز: “من المثير للدهشة أنه عندما نقوم بإدخال هذه البروتينات إلى الخلايا البشرية، فإنها تتشكل وتبطئ عملية التمثيل الغذائي، تمامًا كما هو الحال في بطيئات المشية”. “بالإضافة إلى ذلك، تمامًا مثل دب الماء، عندما تضع الخلايا البشرية التي تحتوي على هذه البروتينات في حالة الثبات الحيوي، فإنها تصبح أكثر مقاومة للإجهاد، مما ينقل بعض قدرات دب الماء إلى الخلايا البشرية.”

والأهم من ذلك، أن الأبحاث تظهر أن العملية برمتها قابلة للعكس: “عندما يتم تخفيف التوتر، تذوب المواد الهلامية بطيئة الحركة وتعود الخلايا البشرية إلى التمثيل الغذائي الطبيعي”، كما يقول بوثبي.

وخلص الباحثون إلى أن “نتائجنا تمهد الطريق لمتابعة التقنيات التي تركز على تحفيز الثبات الحيوي في الخلايا وحتى الكائنات الحية بأكملها لإبطاء الشيخوخة وتحسين التخزين والاستقرار”.

أظهرت الأبحاث السابقة التي أجراها فريق بوثبي أنه يمكن استخدام الإصدارات الطبيعية والاصطناعية من بروتينات بطيئات المشية لتثبيت دواء مهم يستخدم لعلاج الأشخاص المصابين بالهيموفيليا وغيرها من الحالات دون الحاجة إلى التبريد.

لقد أثارت قدرة بطيئات المشية على البقاء على قيد الحياة أثناء الجفاف اهتمام العلماء لأن هذه المخلوقات تفعل ذلك بطريقة تبدو مختلفة عن عدد من الكائنات الحية الأخرى من حيث القدرة على الدخول في الحياة المعلقة.

..

Source link

orcalimaa

المصدر الرئيسي للأخبار والمعلومات الصحية والطبية الموثوقة وفي الوقت المناسب . توفير معلومات صحية ذات مصداقية ومجتمع داعم وخدمات تعليمية من خلال مزج الخبرة الحائزة على جوائز في المحتوى والخدمات المجتمعية وتعليقات الخبراء والمراجعة الطبية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى