منوعات

اكتشاف جديد لآلية التحكم في انقسام الخلايا

اكتشف باحثون في جامعة أوميا بالسويد أن الطريقة التي يتحرك بها مركب بروتيني خاص يسمى الوسيط عبر الجينات في الحمض النووي يمكن أن تؤثر على كيفية انقسام الخلايا. قد يكون هذا الاكتشاف مهمًا للبحث المستقبلي في علاج بعض الأمراض.

يوضح ستيفان بيوركلوند، الأستاذ في قسم الكيمياء الحيوية الطبية والفيزياء الحيوية: “لقد اكتسبنا معرفة واسعة حول كيفية التحكم في انقسام الخلايا، وهو أمر مهم لفهم أسباب الأمراض المختلفة بسبب الأخطاء في انقسام الخلايا، مثل أمراض الأورام المختلفة”. في جامعة أوميو والمؤلف الرئيسي للدراسة.

يوجد في كل خلية آلة تسمى الريبوسوم. ويستخدم الحمض النووي كقالب لإنتاج البروتينات اللازمة لجميع العمليات الخلوية تقريبًا. ومع ذلك، يجب على الخلايا أولاً عمل نسخة من التعليمات على شكل mRNA من خلال عملية تسمى النسخ.

اكتشف فريق البحث من جامعة أوميا كيف الوسيطمركب بروتيني موجود في نواة الخلية، يمكنه الارتباط بالحمض النووي والتفاعل مع مركب بروتيني آخر، LSM1-7، لتنظيم إنتاج البروتينات التي تشكل الريبوسومات. وتظهر الدراسة أنه عندما تنمو الخلايا بكثافة كبيرة، يتباطأ انقسام الخلايا. وعندما يحدث هذا، ينتقل الوسيط إلى نهاية الجينات حيث يتفاعل مع Lsm1-7. وهذا له تأثير مزدوج يتمثل في إبطاء قراءة الجينات والتدخل في نضوج الرنا المرسال. وهذا بدوره يؤدي إلى انخفاض إنتاج بروتينات الريبوسوم وبالتالي تباطؤ انقسام الخلايا.

قد يكون الاتجاه المحتمل للبحث المستقبلي هو دراسة ما إذا كان من الممكن التحكم في موضع الوسيط، من أجل منع الانقسام السريع للخلايا، على سبيل المثال في الأورام.

يقول ستيفان بيوركلوند: “ما زلنا في المراحل الأولى من البحث في هذا المجال، لذا هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات قبل أن نتمكن من القول بأن هذا مسار قابل للتطبيق، ولكنه يمثل فرصة مثيرة”.

أجريت الدراسة على خلايا الخميرة التي توفر نموذجًا جيدًا لفهم الآليات الأساسية التي تعمل بشكل مماثل في الأنظمة الأكثر تعقيدًا مثل الخلايا الحيوانية والنباتية.

..

Source link

orcalimaa

المصدر الرئيسي للأخبار والمعلومات الصحية والطبية الموثوقة وفي الوقت المناسب . توفير معلومات صحية ذات مصداقية ومجتمع داعم وخدمات تعليمية من خلال مزج الخبرة الحائزة على جوائز في المحتوى والخدمات المجتمعية وتعليقات الخبراء والمراجعة الطبية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى