منوعات

تحدد الانقباضات الخلوية التكوين الأولي للأجنة البشرية

في البشر، يشكل ضغط الخلايا الجنينية خطوة حاسمة في التطور الطبيعي للجنين. بعد أربعة أيام من الإخصاب، تتجمع الخلايا لتعطي الجنين شكله الأولي. يمنع الضغط المعيب تكوين البنية التي تضمن زرع الجنين في الرحم. في تكنولوجيا الإنجاب المساعدة (ART)تتم مراقبة هذه المرحلة بعناية قبل زرع الجنين.

فريق بحث متعدد التخصصات1 توصل علماء من وحدة علم الوراثة وعلم الأحياء التنموي في معهد كوري (CNRS/Inserm/Institut Curie) الذين يدرسون الآليات التي تلعب دورها في هذه الظاهرة غير المعروفة حتى الآن، إلى اكتشاف مفاجئ: إن ضغط الجنين البشري مدفوع عن طريق انقباض الخلايا الجنينية. الخلايا. وبالتالي فإن مشاكل الضغط ترجع إلى خلل في انقباض هذه الخلايا، وليس إلى عدم وجود التصاق بينها، كما كان يعتقد سابقا. وقد تم بالفعل تحديد هذه الآلية في الذباب وسمك الزرد والفئران، ولكنها الأولى من نوعها في البشر.

ومن خلال تحسين فهمنا للمراحل المبكرة من تطور الجنين البشري، يأمل فريق البحث في المساهمة في تحسين العلاج المضاد للفيروسات القهقرية، حيث تفشل حوالي ثلث عمليات التلقيح اليوم.2

تم الحصول على النتائج من خلال رسم خريطة التوترات السطحية للخلايا الجنينية البشرية. اختبر العلماء أيضًا تأثيرات تثبيط انقباض الخلايا والتصاقها، وقاموا بتحليل التوقيع الميكانيكي للخلايا الجنينية التي تظهر انقباضًا معيبًا.

ملاحظات : 1 — شارك أيضًا في الدراسة علماء من الكيانات التالية: المركز متعدد التخصصات للأبحاث في علم الأحياء (CNRS/Collège de France/Inserm)، وقسم البيولوجيا الإنجابية – CECOS (AP-HP) ومعهد كوشين (CNRS) / إنسيرم / جامعة مدينة باريس).

2–المصدر: وكالة الطب الحيوي

..

Source link

orcalimaa

المصدر الرئيسي للأخبار والمعلومات الصحية والطبية الموثوقة وفي الوقت المناسب . توفير معلومات صحية ذات مصداقية ومجتمع داعم وخدمات تعليمية من خلال مزج الخبرة الحائزة على جوائز في المحتوى والخدمات المجتمعية وتعليقات الخبراء والمراجعة الطبية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى