منوعات

عيد ميلاد الحبار يؤثر على التزاوج | علم يوميا

وفقاً لبحث جديد، فإن اليوم الذي يفقس فيه ذكر الحبار هو الذي يحدد أساليب التزاوج التي سيستخدمها طوال حياته. رمح الحبار (Heterololigo bleekeri) التي تفقس في وقت سابق من الموسم تصبح “رفقاء” يتقاتلون من أجل فرص التزاوج. تلك التي تفقس تصبح فيما بعد “أحذية رياضية”، والتي تستخدم المزيد من أساليب التزاوج السرية. ووجد الباحثون أن أساليب التزاوج التي يحددها تاريخ الميلاد كانت ثابتة طوال حياة الحبار. إن فهم كيفية تأثر أساليب التزاوج بتاريخ الميلاد والظروف البيئية في ذلك الوقت يمكن أن يساعد الباحثين على التفكير في كيفية تأثر الحبار بتغير المناخ والآثار المترتبة على إدارة الموارد البحرية.

ماذا يقول تاريخ ميلادك عنك؟ ربما تشعر أنها تكشف شيئًا عن شخصيتك، أو ربما حتى عن مصيرك. بالنسبة لذكور الحبار، يمكن أن يخبرنا هذا كثيرًا عن حياتهم العاطفية!

اكتشف فريق من الباحثين اليابانيين أن أساليب التزاوج لدى الحبار الرمح تتأثر بشدة باليوم الذي ولدوا فيه. يمكن تصنيف هذه الحبار إلى نوعين بناءً على تقنيات التزاوج الخاصة بهم: القرين، الذي يقاتل المنافسين لوضع حيواناتهم المنوية داخل الأنثى ثم يحرسونها أثناء وضع بيضها؛ ورؤوس الأحذية الرياضية، والتي، كما يوحي اسمها، تسرق فرص التزاوج عن طريق إيداع حيواناتها المنوية سرًا خارج الأنثى بالقرب من المكان الذي تضع فيه بيضها، على أمل تخصيبها.

ومن المثير للاهتمام أن هذه الدراسة وجدت أنه بمجرد تحديد أسلوب التزاوج للحبار حسب تاريخ ميلادهم، فقد امتثلوا له. ينمو حجم ذكر الحبار المولود بين أوائل أبريل ومنتصف يوليو قبل أن يبدأ في التكاثر ويصبح رفيقًا. تكون الحبار التي تفقس لاحقًا، بين أوائل يونيو ومنتصف أغسطس، أصغر حجمًا في بداية موسم التزاوج وتصبح أحذية رياضية. ومع ذلك، حتى لو نما الحبار المولود مبكرًا بشكل كبير بما يكفي ليصبح حذاءًا رياضيًا في وقت مبكر من موسم التكاثر، فإنه سيؤخر نضجه ويستمر في النمو حتى يصبح كبيرًا بما يكفي ليصبح قرينًا. كان لدى الحبار المولود في أوائل شهر يوليو فرصة بنسبة خمسين خمسين لاستخدام تكتيك واحد أو آخر.

وقال البروفيسور المشارك يوكو إيواتا من معهد أبحاث الغلاف الجوي والمحيطات بجامعة طوكيو: “أظهرت نتائجنا أن تاريخ الفقس يحدد مسار الحياة الكامل لهذا النوع”. “الاختلاف في تاريخ الفقس يعني أن الحبار يواجه ظروفًا بيئية مختلفة في وقت مبكر من حياته، مما قد يؤثر على مسار النمو. إذا حدث حدث بيئي شديد، مثل موجة حرارة المحيط، خلال موسم الفقس، فقد يؤثر ذلك على نضج الحبار. حجم الجسم وأساليب التزاوج اللاحقة سيكون لها أيضًا تأثير كبير على الكمية التي يمكن صيدها تجاريًا.

في المجمل، قام الفريق بتحليل أكثر من 350 حبارًا، سواء تم اصطياده ذاتيًا أو تجاريًا، بين عامي 2020 و2023. وهذه هي النتائج الأولى التي تم الإبلاغ عنها والتي تدعم “فرضية تاريخ الميلاد” في اللافقاريات المائية. تقترح هذه الفرضية أن تاريخ الميلاد يؤثر على الأساليب الإنجابية للذكر، وكان يُسجل سابقًا في الأسماك فقط. تشير هذه النتيجة الجديدة إلى أن هذا قد يحدث بالفعل في مجموعة متنوعة من الحيوانات أكثر مما كان يعتقد سابقًا.

إحدى النتائج المفاجئة هي أن معدل نمو الحبار يختلف عما توقعه الفريق. وقد أظهرت الدراسات السابقة أن الحبار حساس للغاية للظروف البيئية، بما في ذلك درجة حرارة الماء. ولذلك توقع الفريق أن يرى هذا التأثير على نمو الحبار. ومع ذلك، أظهرت النتائج أن معدل النمو في الحياة المبكرة لم يكن مختلفًا كثيرًا بين الرفقاء ومحبي الأحذية الرياضية، على الرغم من أنهم نموا في مواسم مختلفة. وهذا يثير تساؤلات جديدة حول ما قد يؤثر على نمو وتكاثر الحبار الرمح، والذي يعتقد الباحثون أنه قد يكون بسبب مزيج معقد من العوامل البيئية.

يقوم الفريق حاليًا بتحليل هيكل داخل الحبار يسمى ستاتوليث. تنمو الستاتوليثات يوميًا، واستخدمت في هذه الدراسة لتقدير عمر الحبار من خلال حساب عدد الطبقات، على غرار حلقات الشجرة التي يرجع تاريخها. بالإضافة إلى تقدير العمر، يمكن استخدام العناصر الدقيقة الموجودة في الستاتوليث لتقدير حالة المحيط التي كان فيها الحبار عندما تطور هذا الجزء من الستاتوليث. على سبيل المثال، يمكن استخدام عنصر السترونتيوم لتقدير درجة حرارة الماء المحسوسة. من خلال تحليل هذه العناصر الدقيقة، يريد الباحثون تحديد البيئات التي عاشها كل حبار في وقت مبكر من حياته وإنشاء صورة أوضح لكيفية تأثير ذلك على أساليب التزاوج.

وقال إيواتا: “أنا مهتم بتطور استراتيجيات بقاء الحيوانات وتكاثرها، وبعبارة أخرى، في تاريخها البيولوجي، وكذلك في اللدونة المظهرية، أي في الطريقة التي “يستجيب بها الأفراد للتغيرات البيئية”. “لعدة أسباب، أعتقد أن الحبار الرمح هو كائن مثالي لدراسة كيفية تأثير الظروف البيئية والإيكولوجية على تاريخ الحياة.”

..

Source link

orcalimaa

المصدر الرئيسي للأخبار والمعلومات الصحية والطبية الموثوقة وفي الوقت المناسب . توفير معلومات صحية ذات مصداقية ومجتمع داعم وخدمات تعليمية من خلال مزج الخبرة الحائزة على جوائز في المحتوى والخدمات المجتمعية وتعليقات الخبراء والمراجعة الطبية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى