إسلاميات

ما معنى قول النبي قوم يخضبون في آخر الزمان بالسواد لا يريحون رائحة الجنة ؟

شرح حديث قوم يخضبون في آخر الزمان بالسواد لا يريحون رائحة الجنة

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

يَكونُ قومٌ يخضِبونَ في آخرِ الزَّمانِ بالسَّوادِ كحواصلِ الحمامِ لا يريحونَ رائحةَ الجنَّةِ
الراوي : عبدالله بن عباس | المصدر : صحيح أبي داود
الصفحة أو الرقم: 4212 | خلاصة حكم المحدث : صحيح

شرح الحديث

أخبَر النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم أُمَّتَه بكَثيرٍ من أُمورِ الغيْبِ؛ تَنبيهًا وعِظَةً لها.

وفي هذا الحَديثِ يقولُ النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم:

“يكونُ”، أي: سيَحدُثُ هذا في المستقبَلِ وسيُوجدُ “قوْمٌ يَخْضِبون”، أي: يُغيِّرون لوْنَ شَعْرِهم ولِحاهم أو أحَدِهما، وذلك “في آخِرِ الزَّمانِ”، أي: قبَيْلَ قيامِ السَّاعَةِ بقليلٍ، “بالسَّوادِ”، أي: باللَّونِ الأسْوَدِ، “كحَواصِلِ الحَمامِ”، أي: لوْنُ شَعْرِهم أسوَدُ كصُدورِ الحَمامِ، فلَوْنُها أسْوَدُ في الغالِبِ، “لا يَريحُون رائحَةَ الجنَّةِ”، أي: هؤلاء القَومُ، وقيل: هذا إخْبارٌ عن هؤلاء القوْمِ وصِفَتِهم؛ كما حدَثَ مع الخـ.ـوارِجِ، والإخْبارِ عنهم بحَلْقِ الرَّأسِ، فهنا كذلك أيضًا.

وذلك أنَّ النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم قد أمَرَ بتغيِيرِ الشَّيْبِ بالحِنَّاءِ والكَتَمِ- وهو له لوْنٌ أصْفَرُ- ونَهَى عن نتْفِه، ونهى عن صَبْغِ الشَّعْرِ باللَّونِ الأسْوَدِ؛ لأنَّ فيهِ تغْـ.ـريرًا وخِـ.ـداعًا.

وفي الحَديثِ:

مُعجِزَةٌ ظاهِرَةٌ للنَّبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم، حيثُ أخبَر بأمورٍ في المستقْبَلِ ووقـ.ـعتْ كما أخبَر.

orcalimaa

المصدر الرئيسي للأخبار والمعلومات الصحية والطبية الموثوقة وفي الوقت المناسب . توفير معلومات صحية ذات مصداقية ومجتمع داعم وخدمات تعليمية من خلال مزج الخبرة الحائزة على جوائز في المحتوى والخدمات المجتمعية وتعليقات الخبراء والمراجعة الطبية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى