إسلاميات

هل يشعر الميـ.ـت بمن يزوره ومن يسلم عليه؟ ومن يدعو له ؟

هل يشعر الميـ.ـت بمن يزوره ومن يسلم عليه؟ ومن يدعو له ؟

هل يعلم المتـ.ـوفى بمن يدعو له؟

سؤال ورد للجنة الفتوى بمجمع البحوث الاسـ.ـلامية بالأزهر الشريف، وردت اللجنة قائلة:

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فالذي يظهر لنا من خلال مراجعة أقوال أهل العلم في هذا الشأن : أن المتـ.ـوفى يعلم بمن يدعو له لأنه يصل إليه الثواب وينتفع به لذلك روى البيهقي والبزار من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم

قال: “إن الله تبارك وتعالى ليرفع للرجل الدرجة فيقول: رب أنى لي هذه الدرجة؟ فيقول: بدعاء ولدك لك.

وقال الحافظ في الفتح:وفي الحديث جواز الصدقة عن المـ.ـيت وأن ذلك ينفعه بوصول ثواب الصدقة إليه ولاسيما إن كان من الولد. والله أعلم

هل يشعر المـ.ـيت بمن يزوره ومن يسلم عليه؟

أكد الدكتور محمد شلبي، أمين لجنة الفتوى بدار الإفتاء، أن المـ.ـيت يشعر بمن يزوره، مسـ.ـتشهدًا بما روي عن بريدة رضي الله عنه قال: ” كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ يُعَلِّمُهُمْ إِذَا خَرَجُوا إِلَى الْمَقَابِرِ، فَكَانَ قَائِلُهُمْ يَقُولُ: السَّلَامُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الدِّيَارِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُسْـ.ـلِمِينَ، وَإِنَّا إِنْ شَاءَ اللهُ لَلَاحِقُونَ، أَسْأَلُ اللهَ لَنَا وَلَكُمُ الْعَافِيَةَ” أخرجه مسـ.ـلم في “صحيحه”.

واستدل «شلبي» في إجابته عن سؤال: «هل يشعر المـ.ـيت بمن يزوره ومن يسلم عليه؟» بما روي عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: «مَا مِنْ رَجُلٍ يَمُرُّ بِقَبْرِ رَجُلٍ كَانَ يَعْرِفُهُ فِي الدُّنْيَا، فَيُسَلِّمُ عَلَيْهِ، إِلَّا عَرَفَهُ وَرَدَّ عَلَيْهِ» أخرجه تمام في “فوائده”، والبيهقي في “شعب الإيمان”، والخطيب البغدادي في “تاريخ بغداد”.

وأشار إلى أنه صح عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم: أنه أمر بقـ.ـتلى بدر، فأُلقوا في قَلِيب، ثم جاء حتى وقف عليهم وناداهم بأسمائهم: «يَا فُلانُ بْنَ فُلانٍ، وَيَا فُلانُ بْنَ فُلانٍ، هَلْ وَجَدْتُمْ مَا وَعَدَ رَبُّكُمْ حَقًّا؟ فَإنَّي وَجَدت ما وعدني ربي حقًّا»، فقال له عمر رضى الله عنه: يا رسول الله، ما تخاطب من أقوام قد جيفوا؟

فقال صلى الله عليه وآله وسلم: «والَّذِي بَعَثَنِي بِالحَقِّ مَا أَنتُمْ بِأَسْمَع لِمَا أَقُولُ مِنهُم، وَلَكِنَّهُم لَا يَستَطِيعُونَ جَوابًا» أخرجه البخاري ومسلم في “صحيحيهما” بألفاظ مختلفة.

orcalimaa

المصدر الرئيسي للأخبار والمعلومات الصحية والطبية الموثوقة وفي الوقت المناسب . توفير معلومات صحية ذات مصداقية ومجتمع داعم وخدمات تعليمية من خلال مزج الخبرة الحائزة على جوائز في المحتوى والخدمات المجتمعية وتعليقات الخبراء والمراجعة الطبية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى